د. سلام سعد: كل التضامن مع دانا جبر…وهذه غلطتها الوحيدة

تفاجأ متابعو رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بتداول صور فاضحة للممثلة السورية دانا جبر ما شكل حالة جدل واسعة، بخاصة مع انتشارها على نطاق واسع من دون الأخذ بعين الاعتبار أي حرمة للحياة الشخصية.

وهذا الأمر، دفع الممثلة دانا جبر للخروج عن صمتها والتعليق على الحادثة من خلال التأكيد بأن شخصاً استطاع خرق هاتفها المحمول وهو يحاول ابتزازها من خلال التهديد بنشر صورها الخاصة المتواجدة ضمن أرشيف هاتفها.

وأكدت دانا جبر أن هذه الصور ليست للتداول وهي صور شخصية تم نشرها لتشويه سمعتها والنيل منها بشكل شرس، مشيرةً إلى أن معظم الصور المنشورة تم إخضاعها لعمليات تعديل على الفوتوشوب، ليتم نشرها على حساب على إنستغرام حمل اسم محمد زين نبيل ولم يبح حتى الآن عن مصدر الصور أو طريقة حصوله عليها لكنه هدد بنشر فيديو خاص لدانا جبر.

كما اعتبرت الممثلة السورية دانا جبر أن هذه الحملة التى تتعرض لها ما هي إلا فعل شنيع ومقصود لتشويه مكانتها وبشكل شرس، وذلك عن طريق شخص مجهول يحاول ابتزازها للنيل من سمعتها ونجوميتها من دون أن يحدد مطلبا واضحا وراء فعلته هذه، متابعة: “كل ما يتم نشره من صور خاصة بها هي صور قديمة جدا وصور شخصية بحتة غير صالحة للتداول أو النشر.

ومن جهة ثانية، فقد تصدرت الممثلة السورية دانا جبر، المؤشرات الأكثر بحثا على موقع “غوغل” بعد تسريب فيديو خاص بها أثناء فترة الحجر المنزلي وظهرت فيه بملابس غير لائقة واعتبرها البعض خادشة للحياء، حيث تم نشر الصور عبر حساب مجهول على موقع إنستغرام، وهو ما أثار حفيظة الجمهور السوري ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

تجدر الإشارة، الى أن دانا جبر فنانة سورية شابة من مواليد 1989، ونشأت في أسرة فنية معروفة، وحفيدة الفنان محمود جبر والفنانة هيفاء واصف شقيقة الفنانة منى واصف، وشاركت فى عدة أعمال درامية منها “باب الحارة” الجزء الثالث والرابع، بالإضافة إلى “قلوب صغيرة”، “بانتظار الياسمين”، “حريم الشاويش”، “حركات البنات”،”عن الهوى والجوى”، وآخرها كان مسلسل “مقابلة مع السيد آدم” مع المخرج فادي سليم في رمضان الماضي.

الفيديو المرفق، تعرض من خلاله خبيرة الإتيكيت والبروتوكول د. سلام سعد المشكلة التي تعرضت لها الممثلة السورية دانا جبر، مؤكدةً دعمها ضد الحملة المغرضة التي تتعرض لها.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*