تولين البكري تدافع عن دانا جبر ضد “حراس الشرف”

دافعت الفنانة السورية تولين البكري عن زميلتها الفنانة دانا جبر، بخصوص الصور الفاضحة المنتشرة للأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي وصفتها دانا جبر بأنها حملة ابتزاز وتشويه سمعة للنيل من شخصيتها الفنية والعملية.

وخلال بث مباشر عبر صفحتها في فيسبوك قالت تولين البكري: “عندي كلمتين بحلقي ولازم قولن”، متمنية من الجمهور مشاركة الفيديو على أوسع نطاق.

وشددت تولين على أنه لا يوجد أحد في الكون لا يقع في الخطأ مستهجنة فعل بعض من قالت عنهم متصيّدي الأخطاء أو من وصفتهم بحراس الشرف قائلة: “ليش بنأذي، وأنتو ضمنانين ما تتعرضوا لمواقف بلاء، وكل من يهتك عرض وشرف الناس ويقوم بفضحهم سترجع كل هذه الأفعال عليه بالمثل”.

وأبدت بكري انزعاجها من تصرفات وكلام بعض المتابعين المسيئين لها والذين حظرتهم من صفحتها على الفور، حيث قالت: “عنا أزمات وكورونا وضحايا وفقر، ولحقتو دانا جبر رغم أنو دانا مالي أي علاقة شخصية فيها،بس طلعوا من قصتها بقى”.

وأكدت البكري أن الله رحيم وعادل وأمر بالستر على عورات وعيوب الناس موجهة كلامها مباشرة لكل من يقوم بنشر فضائح وأذى، إذ علقت بالقول: “ماحدا ضمنان حالو”، وتساءلت: “أنت واثق بموبايل أختك، بجوز رب العالمين يردلك الظلم أو الموضوع لأختك أو عمتك أو خالتك”.

 

وانهالت تعليقات المتابعين على فيديو تولين بين مؤيد لكلامها وبين معارضٍ استنكر دفاعها معتبراً أنها تدافع عن أمور مخلة بالآداب والشرف ولا حاجة للاختباء وراء الأصابع.

وأشارت تولين إلى أنها حزينة على الشخص الذي قام بنشر الصور والفيديوهات الخاصة بالفنانة دانة جبر قائلةً: “الله يعينك شو رح تتحاسب يوم القيامة لأنك نشرت عرض الناس، الك آخرة فكر فيها”.

 

وختمت تولين البث مشددة على أنها ليست معصومة عن الخطأ وليست ملاكا ولكن لا علاقة لأحد بكل ما تفعله ولا أحد يحاسب أي شخص آخر غير رب العالمين، مضيفةً: “رفقاً بالقوارير ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء”.

من جانب آخر وعلى الصعيد الفني شاركت الفنانة السورية تولين البكري في مسلسل “مقابلة مع السيد آدم” إخراج فادي سليم الذي عُرض في رمضان 2020 على الشاشات التلفزيونية وحققت نجاحا بشخصية “الدكتورة ريتا” المرأة الحكيمة والحساسة المتعمقة بعلم النفس التي تُدرس في إحدى الجامعات بمدينة دمشق.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*