الرئيسية / غير مصنف / لندن تسجل صف ر إصابات كور ونا خلال الأيام الماضية

لندن تسجل صف ر إصابات كور ونا خلال الأيام الماضية

شهدت العاصمة البريطانية لندن انخفاضًا حادًا في معدل الإصابة بالفيروس التاجي خلال الساعات الماضية، حيث لم يتم تسجيل أي إصابات جديدة بكورونا في لندن. وبحسب موقع «ميرور» لم تكن هناك إصابات جديدة في العاصمة يوم الإثنين، مقارنة بـ 19 إصابة في اليوم السابق.

قد تكون البيانات، التي نشرتها هيئة الصحة البريطانية Public Health England، مضللة، حيث حدث خلل في نظام إعلام مرضى Covid-19 مؤقتًا يوم السبت 16 مايو، ولكن معدل الإصابة بالفيروس التاجي في العاصمة ينخفض.

في 15 مايو، لم يكن هناك سوى 24 حالة مؤكدة جديدة في لندن. يأتي ذلك بعد أن بلغ إجمالي عدد الحالات في اليوم الذى تم فيه الإعلان عن الإغلاق 200 ألف حالة.

يعتقد العلماء أن عدد الإصابات في العاصمة ينخفض إلى النصف كل 3،5 أيام، مما يعنى أنه يمكن القضاء على الفيروس في غضون أسابيع.

في لندن، توفي 5،806 أشخاص بسبب الفيروس التاجي في المستشفى بعد نتائج إيجابية، وفقًا لأرقام PHE. ويُعتبر الوضع في العاصمة الآن أفضل بكثير مما كان عليه في أجزاء أخرى من البلاد، حيث لا يزال معدل الإصابة مرتفعًا.

يتم تسجيل 4000 إصابة جديدة كل 24 ساعة في المنطقة الشمالية الشرقية، وهي المنطقة التي تشهد أكبر عدد من الحالات اليومية التي يتم تسجيلها. وفي حين أن أعداد الإصابات المتساقطة في لندن مشجعة، إلا أنه لا العاصمة ولا البلد بأي حال من الأحوال خارج منطقة الخطر.

فقد حذرت أكبر مجموعة استشارية حكومية من أن معدل الإصابة بالفيروس التاجي آخذ في الارتفاع وقد يقترب من واحد.
إذا كان رقم التكاثر (R) أعلى من واحد، فإن معدل الإصابة سيرتفع في جميع أنحاء المملكة المتحدة، أما إذا كان أقل من واحد، فسوف يتقلص تفشي المرض.

وقالت المجموعة العلمية الاستشارية لحالات الطوارئ (SAGE) إن رقم التكاثر في المملكة المتحدة للفيروس التاجي يتراوح الآن بين 0،7 وواحد، بعد أن ارتفع من 0،5 و0،9 قبل أسبوعين.
تم إجراء البحث من قبل ست مجموعات بحثية واقترحت أن الحالات في دور الرعاية والمستشفيات شكلت نسبة أكبر من الحالات مقارنة بالأسبوع الماضي.

ويأتي ذلك مع ظهور اختلافات واسعة في معدل «R» بين المناطق، مع انخفاضه إلى 0،4 في لندن، ولكن يصل إلى 0،8 في مناطق أخرى.
كما أن إعادة فتح المدارس المخطط لها فى بداية شهر يونيو، والتي تتعلق بالنقابات، تعتمد على معدل «R» تحت السيطرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *