اليكم التفاصيل12

خمس دقائق في الفضاء تكلف مبلغا خيالياُ

قالت أستاذة إدارة الأعمال كيتي ميزونوج، إنها دفعت 250 ألف دولار أميركي في عام 2005 لقضاء 5 دقائق خارج الغلاف الجوي للأرض بعد الإعلان عن توجيه رحلات سياحية للفضاء.

فقد أوضحت ميزونوج (61 عاماً) أن حبها للفضاء بدأ مبكراً، حيث يعود إلى عام 1969 عندما تمكن رائدا الفضاء نيل أرمسترونغ وبوز ألدرين من المشي لأول مرة على القمر.

وذكرت أنها عندما علمت بعرض شركة «فيرجن جالاكتيك»، التي يمتلكها الملياردير ريتشارد برانسون، إرسال رحلات سياحية إلى الفضاء، سارعت لشراء تذكرة، وقالت إنها تأمل أن تكون الرحلة رائعة كما تعتقد.

حيث أنها تشارك خططها بشأن الرحلة مع عائلتها والأصدقاء المقربين وزملائها في الرحلة فقط.

فقد بدأت مجموعة من أفراد تلك الرحلة للفضاء، في 2019، بتجربة بدلات الفضاء التي سيرتدونها في رحلتهم، وقالت ميزونوج، إن هذا جعلها تدرك بأن حلمها بالذهاب للفضاء، الذي انتظرته 15 عاماً اقترب.

فإن استعدادات السياح في رحلات الفضاء التجارية ستستغرق 3 أيام من التدريبات على عكس رواد الفضاء في بعثات «أبولو»، الذين مروا بأشهر من التدريب الصارم.

وأوضحت الشركة، أن الرحلة قد تكون أقصر، لكنها تريد أن يحصل المسافرون على أقصى استفادة، وذكرت أن مدة الرحلة ستكون 90 دقيقة وقضاء بضع دقائق في الفضاء.

يذكر أن شركة «فيرجن جالاكتيك» ستكون أول شركة خاصة تنقل السياح إلى الفضاء، وأعلنت أن أول رحلاتها للفضاء ستكون في 2020، وأن 600 شخص اشتروا بالفعل تذاكر لتلك الرحلات، كان من بينهم مشاهير مثل جاستن بيبر وليوناردو دي كابريو.

على الرغم من أن ربع مليون دولار قد يكون مبلغاً باهظاً لرحلة سياحية، فإن «فيرجن جالاكتيك» تتوقع زيادة على تلك الرحلات؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار التذاكر.

فمن المتوقع أن تصبح سياحة الفضاء صناعة تبلغ قيمتها 3 مليارات دولار في السنوات العشر المقبلة.

الثورة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*