بورصة الفروج والشاورما.. ارتفاع غير مسبوق للأسعار

بورصة الفروج والشاورما.. ارتفاع غير مسبوق للأسعار

ارتفع سعر الفروج الحي والشاورما، بحسب نشرة أسعار مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، والصادرة يوم أمس، وسط قلق من عدم تفعيل دور التموين أكثر، لضبط الأسعار حتى لا تتجاوز الرقم الصادر عن المديرية.

حيث سجل سعر الفروج الحي في النشرة ارتفاعاً ليصبح 3400 ليرة للكيلو الواحد، والمنظف بين 4900 آلاف و 5000 ليرة للكيلو، وصحن البيض 4800 ليرة سورية.

ووفقاً للنشرة الرسمية فقد سجل الفروج المشوي 10 آلاف ليرة والبروستد 10200، والمسحب 9700 ليرة، وكيلو الشاورما 12 آلف ليرة، بينما سجلت سندويشة الشاورما بين 1000 – 1200 ليرة.

في حين كانت الأسعار في شهر تشرين الثاني 2020، أي قبل شهر ونصف فقط كالتالي: سعر الفروج الحي في النشرة بـ 2850 ليرة للكيلو الواحد، والمنظف بين 4 آلاف و 4100 ليرة للكيلو.

وحددت المديرية ذاتها حينها سعر الفروج المشوي بـ 8 آلاف ليرة والبروستد والمسحب 8200 ليرة وكيلو الشاورما 10 آلاف ليرة، بينما سجلت سندويشة الشاورما بين 700و900 ليرة.

أصحاب المحال: الكهرباء والغاز!

من جهته، أكد صاحب أحد محال لبيع الشاورما والبروستد في دمشق، أن الزيادة في أسعار الفروج المشوي والبروستد، سببها صعوبة تأمين مادة الغاز وأجور العمال المرتفعة.

فيما عقب صاحب محل آخر على الموضوع، بلفت النظر إلى أن انقطاعات الكهرباء والاعتماد على المولدات بشكل كبير في معظم المحال، لها دور أيضاً برفع الأسعار.

ارتفاع مؤقت ولا يوجد حزم!

بدوره، أوضح عضو المجلس الاستشاري للدواجن في وزارة الزراعة ورئيس لجنة مربي طرطوس شعبان محفوض لـ “أثر” أن موضوع ارتفاع سعر الفروج مؤقت، واليوم عاد سعره إلى الانخفاض حيث سجل سعر الكيلو الواحد تقريباً 3400ل.س، بعد أن وصل خلال الأيام الماضية لـ 4000ل.س.

وأكد محفوض أن سعر الفروج يخضع للعرض والطلب، إلى جانب خروج عدد كبير من المربين عن الانتاج، نتيجة ارتفاع أسعار الأعلاف والتي ترتب عليها أضرار كبيرة، لافتاً إلى أن سعر الأعلاف يتعلق بسعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية.

وبيّن محفوض أن الحكومة قامت بدور إيجابي عن طريق تأمين وإعطاء المربين مقنن علفي بنسبة 50%، وتأمين الفحم ما شجع المربين على العمل وزيادة الإنتاج.

أما بالنسبة لارتفاع سعر “الفروج البروستد، والشاروما”، فقد أرجع محفوض المسؤولية إلى الحلقات الوسيطة والتي هي السبب بحصول الارتفاع، منوهاً إلى أن التموين هو المسؤول عن ضبطها، ولكن لا يوجد حزم بالموضوع على الرغم من المناقشات والاجتماعات المستمرة حوله.

خطة الزراعة:

وكانت وزارة الزراعة قد أوضحت في تقريرها السنوي عن عام 2020، بخصوص الدواجن، أن العدد الإجمالي للمداجن المرخصة وغير مرخصة قد بلغ 12437 مدجنة، يعمل منها حالياً 6908 مدجنة فقط، بمعدل النصف تقريباً، في حين أن عدد الدجاج البياض الكلي 21499 ألف طير منتج منها 13437 ألف طير تنتج نحو مليون بيضة.

وبحسب التقرير فإن خطة الوزارة للعام 2021 في مجال الدواجن، هي إنتاج 100 مليون بيضة و300 ألف فروج، و2000 ألف صوص و1000 ألف صوص بياض.

وأشار التقرير إلى أن المؤسسة العامة للمداجن تستمر في تنفيذ خطتها الإنتاجية وهي تعمل حالياً بنسبة 40 بالمئة من طاقتها الإنتاجية.

غنوة المنجد – اثر برس

عن admin1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *